التهذيب الاجتماعي . . . .

اذهب الى الأسفل

التهذيب الاجتماعي . . . .

مُساهمة من طرف أبو أحمد في 25/01/11, 09:47 pm


التهذيب الاجتماعي


هناك ظاهرة عامة تتمثل في حياتنا السلوكية العامة , حتى لتتخذ في أغلب مجتمعاتنا
صفة الطابع العام الذي يطبع واقعنا ويلون شخصيتنا ويصفنا بالتالي في عداد الشعوب غير المتمدنة.

انها ظاهرة طريقة ممارسة العلاقات الاجتماعية في سلوكنا العملي أو بالأحرى أسلوب ممارستنا
لنوازعنا ونزواتنا في حياتنا الاجتماعية
فنحن نمارس أفكارنا ونزعاتنا كما لو كنا افراد اً نعيش في ارض خالية ليس فيها احد فقد لا نلتفت
في كثير من الأحيان إلى الناس الذين يعيشون معنا ونعيش معهم

وكمثال على ذلك ظاهرة الضجيج المزعج الذي يفترس الهدوء الداخلي والخارجي للإنسان
في هذه المجتمعات .
فإننا نلاحظ إننا لا نعرف طريقة الهمس أو الاخفات حتى في كثير من أحاديثنا الخاصة فقد يلفت نظرنا - في بعض الأحيان – أن نسمع إلى زوجين او غرهما داخل البيت يتحدثان عن قضاياهما
الخاصة بصوت مرتفع يعلو حتى يصل الى بقية الجيران . ويتحدث الناس في الشارع او في الباص
او في مجلس وهم متلاصقون و يتحدثون بصوت علي لا يسمح لمن حولهم أن يتحدثوا بهدوء.
وهذا الوضع أيضا في استعمال مكبرات الصوت والراديو أو التلفزيون . فنجد أصحابها يجعلون مؤشر الصوت الى أعلى درجة يصل إلى كل بيت في المنطقة .

ولماذا هذا كله ؟

انه المزاج الشخصي الذي يدفع الإنسان إلى أن يرفع صوته دون ضرورة او يطلق صوت المذياع دون حاجة.
وقد تفاجئك كلمة (( أنا حر )) عندما تحاول الاعتراض عليه . وربما تجد من يتعجب منك على هذه الملاحظة ما دام المذياع له وما دام البيت بيته .
ونحن نلمح ظاهرة الغفلة عن نتائج تصرفاتنا تجاه الآخرين أو الاستهزاء بمشاعرهم وحرياتهم فكلمة ( انا حر )
تعطينا الإحساس بان قائلها يشعر بان عليه أن يمارس حريته في ما يجب وفي ما يكره, من دون اهتمام بحرية في ان يعيشوا بهدوء واطمئنان , فليسهر المتعب المكدود , وليتألم المريض المعذب وليبقى الطالب بدون دراسة ولتتحطم أعصاب المجهدين . . . فذلك كله لا قيمة له أمام ممارسة حرية نزواته ونزعاته .

فنحن نفهم أن يمارس الإنسان كل حريته في الصحراء عندما يكون وحده لان ذلك لا يمثل عدواناً على احد ولا يشكل ضرراً على احد.
أما عندما يكون الإنسان في داخل المجتمع حيث يتأثر الأفراد بالأفعال والأقوال التي تصدر عن بعضهم .
أما عندما تكون ساحة الحياة شركة بينك وبين غيرك فليس لك ان تطرد غيرك من الحياة بحجة انك تريد ان تمارس
كل حياتك أو تخنق شركاءك في نطاق حريتك بحجة انك تريد ان تستفيد بكل ما لك من حرية لان ذلك سيلغي معنى المجتمع ويحول الوضع الى حياة فردية انانية .
إن معنى أن تعيش في إطار المجتمع هو أن تحس بوجود الآخرين وتشعر بمسؤوليتك تجاه ذلك .
ولعل من أثار ذلك هو أن تفهم إن اغلب مجالاتك في المجتمع لبست لك وحدك بل هي ملك لك ولغيرك
تماماً كما يشير الحديث النبوي الشريف الذي ضرب مثلاً للحياة الاجتماعية ومسؤولية المجتمع عن حمايتها
بالسفينة التي يجلس فيها كل راكب في مكان خاص وأراد احد الركاب أن يقتلع الخشبة التي يجلس عليها بحجة إنها ملكه
فهل الآخرين يوافقونه على هذه الحجة ؟

.


. Question Question Question Question Question Question
avatar
أبو أحمد
------------------
------------------

برج الحوت عدد المساهمات : 1034
نقاط : 3021
تاريخ التسجيل : 26/12/2010
الموقع : العراق

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد موضوع التهذيب الاجتماعي

مُساهمة من طرف هديل الحياة في 27/01/11, 04:21 pm

صحيح كلنا نعاني من هذه الظاهره السلبيه
هدى الله الجميع .. ومشكور عالموضوع
avatar
هديل الحياة
المشرفة العامة
المشرفة العامة

عدد المساهمات : 348
نقاط : 879
تاريخ التسجيل : 17/01/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: التهذيب الاجتماعي . . . .

مُساهمة من طرف ???? في 31/01/11, 02:34 pm

مشكووور عالموضوع الجميل مثل كاتبه تسلم ايدك
avatar
????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى