خطبة صلاة الجمعة الثانية في كربلاء المقدسة السيد احمد الصافي 6 ربيع الأول

اذهب الى الأسفل

خطبة صلاة الجمعة الثانية في كربلاء المقدسة السيد احمد الصافي 6 ربيع الأول

مُساهمة من طرف أبو أحمد في 18/01/13, 06:55 pm



سماحة السيد احمد الصافي إمام جمعة الحرم الحسيني الشريف في كربلاء المقدسة في الخطبة الثانية تحدث بثلاثة أمور .

الأمر الأول تطرق بما يتعلق بالوضع السياسي أكد على مجموعة من الأمور أولا التأكيد على وحدة العراق ووحدة البلد والابتعاد عن كل شيء يخلق أجواء لتفتيت البلد بل لابد ان يبتعد الجميع عن الحوم حول هذه الفكرة ورفضها في أذهانهم جميعا .
ثانيا ان ما حدث خلال هذه الفترة فهي فرصة لكل سياسي لمراجعة أفكاره وآراءه وأداءه لغرض التعامل بموضوعية مع الواقع وتغليب مصلحة البلاد على بعض المصالح الشخصية .
ثالثا على مجلس النواب الموقر ان يسعى بالتعامل مع كل ازمة بما يتناسب مع حجمها وتحمل مسؤوليتها وهم مسؤولين بشكل مباشر على الوظيفة التي انتخبوا من اجلها الا وهي تشريع القوانين ومراقبة الأداء كلا الأمرين لابد إن ينهضا بالدولة ومؤسساتها الى أفضل حالة ممكنه وان بعض تشريع مشاريع القوانين لازال معطلا على أهميته القصوى للبلاد كقانون المحكمة الاتحادية .
الأمر الثاني تطرق سماحة السيد احمد الصافي الى ان يد الإرهاب ومع الأسف لا زالت تطال الأبرياء من هذا الشعب باستهداف بعض النواب أو بعض التجمعات وبعض الأبرياء في مناطق متعددة من البلاد كالفلوجة وكركوك وصلاح الدين وبابل وكربلاء وبعض مناطق بغداد . وطلب من الجميع ان يعي خطورتها بالنسبة للبلد والتعامل معها بجدية حقيقية وبعلاجات جذرية حيث ان هذه العمليات قطعا تريد ان تؤسس لشيء وان هذه العمليات تريد ان تدفع بالبلاد لاتجاهات لا يحمد عقباها ، من المسؤول عن تلافي هذه الخطورة ، لاشك ان الجهات السياسية الجهات الأمنية لابد ان تضع حدا حقيقيا للانتهاء من هذه المشاهد .
الأمر الثالث الذي تطرق اليه سماحة السيد الصافي التركيز على اشاعة ثقافة محبة البلاد التركيز على ثقافة التعايش السلمي ، التركيز لايمكن ان يكون بشكل جزئي مع حجم هذه التحديات ، وانما لابد ان توضع برامج واسعة ، ابتدءا بالمناهج الدراسية ، ان يكون هنالك تركيز حقيقي على مسألة محبة البلاد على مسألة التعاون مع البلد فغلا كأنه مظلة للجميع .
وضرب مثال السيد الصافي بأحد فواصل قناة العراقية الرسمية فيها وعي لحب البلاد ، مجموعة اطفال يلعبون ويجدون قطعة قماش كبيرة ومرسوم عليها خارطة البلاد ويحاول كل منهما ان يمسح هذه الخارطة ويرفعون هذه الخارطة ويجعلونها خيمة لهم .
وطلب من الإكثار من الإعلانات والترويج التي تثقف الجيل على محبة البلاد . والتشجيع على زيارة الاطراف الجماهرية والسياسية بعضكم لبعض ولا يعتزل أحدكم عن الآخر لا جماهيريا ولا سياسيا .
وطلب من الشعب ان يتلاحم ولابد ان يكثر التزاور فيما بين جميع المحافظات وتعزيز الوحدة والتلاحم واللحمة والتعزيز ليس خطابا فقط على حد تعبيره طلب تعزيزها عمليا . فالمدرس عندما يدرس في البصرة ويتحدث عن تأريخ مدينة لابد ان يذكر الرمادي ولابد ان يذكر الموصل ولابد ان يذكر ديالى ، ومدرس عندما يتحدث في الأنبار وأمامه مجموعة من الطلاب لابد ان يتحدث عن العمارة ويتحدث عن كربلاء ويتحدث عن النجف . واكد على تعزيز هذه الروح الوطنية وقال انكم ستفوزون أنتم كل من يراهن سيندحر ، ولابد من خلق جو ، وخلق الجو يبدأ من اصغر محيط ممكن ، وخلق الجو غير مرتبط بالساسة فقط ، نعم الساسة مسؤولون لكن غير مرتبط بهم فقط . ابتدءا من التعليم من المدرس من الاسرة من كل من له تأثير على هذا البلد . لا يمكن الإنسان يبقى يتفرج على هذا البلد يذبح وفيه من العقلاء ما شاء الله تعالى . وقال ان حال من حالات الرقي عندما يحترم بعضنا البعض , حالة من حالات التحضر عندما نتزاور وعندما يأتي البعض للبعض , عندما نتلاحم الكل يسمع , اللحمة الوطنية ليس شعارا بل عبارة عن واقع , وهذا الواقع يحتاج الى خطوات ثابته . مثلما من يذهب الى المسجد بارادتة فليذهب إلى إخوته ايضا بإرادته , لا يصغي الى قول من يقول لا تذهب , لا يصغي الى قول من يقول اترك الأمر , لا يصغي الى قول من يخاطبه من وراء الحدود , ويقول ابقي العراق على ما هو عليه . وترجى من الجميع تثبيت هذه المسألة وطنيا اجتماعيا اللحمة لابد ان تقوى لابد ان يكون العراق يد واحدة تضرب على كل من يحاول ان يفتت هذا الجو الذي نعيش به ويفتت هذه الوحدة التي نبحث عنها . الساسة نعم مسؤولون لكن لا ينحصر الكلام بهم . . .

استماع وتحميل

استماع مباشر




avatar
أبو أحمد
------------------
------------------

برج الحوت عدد المساهمات : 1033
نقاط : 3018
تاريخ التسجيل : 26/12/2010
الموقع : العراق

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى