خطبة صلاة الجمعة الثانية - السيد احمد الصافي

اذهب الى الأسفل

خطبة صلاة الجمعة الثانية - السيد احمد الصافي

مُساهمة من طرف أبو أحمد في 21/12/12, 06:10 pm









خطبة صلاة الجمعة من الصحن الحسيني الشريف - كربلاء المقدسة 21-12 -2012 المصادف 7 صفر 1434 هـ
تعرض امام وخطيب الصحن الحسيني الشريف سماحة السيد أحمد الصافي الى أمرين


الأمر الاول هو بعض وصايا للاخوة الزائرين الذين سيتشرفون بزيارة الامام
الحسين عليه السلام في يوم الأربعين . هذه الشعيرة شعيرة تربوية التأمل
فيها وهذه الفترة المنقضية من عمره يتأمل المقصد هو قصد لمن يحاول ان
يستشعر واقعة الطف ماهي الأسباب ماهي النتائج كيف أن الأنسان عندما يكون
على حق . ما مدى قدرته على ان يتحمل مرارة الحق كيف الأنسان يميل الى
الدنيا ومن بعد ذلك اذا لم يحاسب نفسه يقع في احضان الشيطان . واقعة الطف
التأمل فيها يزيد الأنسان بصيرة . لا بد ان تكون لكل منا بصيرة المؤمن
القوي خير من المؤمن الضعيف قوي بأيمانه قوي ببصيرته .

النقطة
الثانية وهي موجودة عند الشعب العراقي ولكن من باب التأكيد ألا وهي الهمة
والنجدة والمساعدة لكل من يحتاج الى مساعدة . الأنظمة السابقة حاولت قدر
الأمكان أن تقتل النخوة عند الناس حاولت دائماً أن تبعد الناس بعضهم عن بعض
ولكن الحمد لله لازالت هذه الروح موجودة خصوصاً هذا الطريق الطويل لابد من
أحترام الكبير والعطف على الصغير الرجل المعوق الرجل الذي يحتاج الى
مساعدة هذا طريق الحسين طريق خدمة طريق مبني على الخدمة الانسان كلما خدم
هذا الطريق خدم هذا المنهج ازداد رفعةً . وهذا الطريق فرصة للأنسان أن
يتخلق بأخلاق الحسين عليه السلام . . .

من النقاط المهمة في حالة
العودة وخصوصاً التزاحم على السيارات لابد أن نعطي مجال للنساء أن تصعد
ونعطي مجال للرجل الكبير أن يصعد لا نتسابق ونترك الآخربن . واوصي جميع أهل
المواكب الكرام التحلي بروح الصبر وأنتضار موكب لآخر . .

وكذلك
أوصي خواتي بناتي أمهاتي العزيزات اللواتي يأتين لزيارة الأمام الحسين عليه
السلام أيضاً بالحشمة وقطع الطريق بالسكينة والوقار ولباس العزه والشرف
والكرامة هذا هو المرجوا من هن هذا الطريق عندما يقطع وهي تتأمل الأمام
الحسين عليه السلام وتأتي معزية لابد
أن تتسم بالسمة التي جاهد من
أجلها الأمام الحسين صلوات الله وسلامه علية في الحجاب وفي الكلام وعدم
الأحتكاك مع الرجال . يعطيها عنوان زائرة كريمة ونحنوا نرجوا منها الدعاء .


النقطة الأخيرة وهو الحفاظ على الصلاة الحمد لله كثير من الأخوة
يحافظون على الصلاة التأكيد على هذه المسألة الأنسان عندما يحافظ على صلاته
في هذا الطريق فهو معاهدة ووفاء لسيد الشهداء عليه السلام . .


الأمر الثاني وليسع صدر الأخوة الأمنيين لما سأقول . يعز علينا ان نسمع بين
فترة واخرى استشهاد مجموعة من أحبتنا في اي مكان في العراق وأيضاً
الأساليب غير الأخلاقية للتعامل مه مجموعة لا دين لها لا عقل لها لا منطق
لها اقول للأخوة الامنيين قي قضية اعتقد ضروريان تطرح . المسائل الأمنية هي
مسائل علمية مقصودي من المسائل العلمية أنتم أمام تحديات ضخمة وعتيدة وفي
كل مرة تعاد الكر وفي كل مرة نقع في خطأ بناء المؤسسة الأمنية لابد أن يكون
الشخص الأمني لابد أن يكون شخصاً مهنياً . جزء من مشكلتنا في الأجهزة
الأمنية ما سأبينه . في ألا نظام السابق كثير من أبناء البلد تركوا البلد
وسبب تركهم البلد وجود حالت الدكتاتورية الله تعالى نجاهم خرجوا من البلد
الله تعالى فتح للعراق فتحاً عادوا مع تعضيمي لكل شخص جاهد وقاتل وأعطى
ضحايا ودفع لكن لانحاول أن نهجن المؤسسة الأمنية بناس غير مهنيين . هذا غير
صحيح مقامات الجهاد التي كانت عند الأخوة في أي بقعة من العراق داخل
العراق او خارجه وأنا أريد أن أعوض هذا الشخص الذي ترك البلد أعوضه واقول
له هذا بلدك وأنت أبن البلد وتستحق التعويض المجزي لكن لايمكن أن اعطيه
رتبة عسكرية وأزجه وأجعله آمراً على قطعات عسكرية مهنية وهو غير مهني











أستماع - تحميل


المصدر موقع المعقل

avatar
أبو أحمد
------------------
------------------

برج الحوت عدد المساهمات : 1033
نقاط : 3018
تاريخ التسجيل : 26/12/2010
الموقع : العراق

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى